ارسال الشبه والاسئلة السريعة
تحدیث: ١٤٤١/١/١٢ السیرة الذاتیة کتاب.رساله مقاله.شعر الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار الاتصال
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

احدث الأسئلة

الأسئلة العشوائية

أكثر الأسئلة مشاهدة

هل يجوز التمسک بالقانون الذي لا يوافق الشرع؟

السلام عليكم سيدنا الموقر
و نعزيكم بهذا المصاب الجلل و أثابكم الله

المعذرة منكم على هذا السؤال في هذا الوقت
و إنما للضرورة

في حال الطلاق حضانه الأبناء شرعا على فتوى السيد السيستاني الى عمر ٢ سنة عند الأم
بعد السنتين عند الأب

الآن أنا مطلقة من السعودية كان سابقا في محكمة الشيعة يعمل بهذا الأمر و تغير الحال العام الماضي بعد توحيد القانون من ناحية الحضانة

فأصبح القانون الآن حضانة الأبناء عند الأم إذا كان الأطفال أقل من ٧ سنوات إذا كان عمرهم فوق السبع يخير الطفل

فهل هذا مخالف للشرع لما آخذ حضانة الأبناء عندي أنا الأم أم عادي أم كيف ؟
ما رأي الشرع هنا سيدنا و ما الفتوى ؟

و اذا ثبت ان الاب غير صالح
يضرب الأبناء و غير متواجد معهم و لا يعالجهم و لا ينفق عليهم و غيره من هذه الأمور المضرة
سلام عليکم و رحمة الله

حسب الروايات و النصوص الواردة والفتاوی، للأبّ حقّ الولاية علی الإبناء شرعاً ما دام لم تثبت عدم صلاحيته عند حاکم الشرع، ولذا لا يجوز مخالفته في حقوقه المشروعه ومنها حقّ الحضانة بعد مضي سنتين من عمر الطفل مادام لم يرضی بذلک، حتی بواسطة القانون الإسلامي الشيعي، فضلاً عن قوانين الطواغيت والظلمة و القوانين التي لم يوجد لها مؤيد شرعي من قبل أهل البيت عليهم السلام.

يجب المراجعة إلی حاکم أو مجتهد شيعي، حتی يحکم بين الزوج و الزوجة بالحقّ و بالخير إن شاء الله.
وأذکر الروایة التالية ليتضح الأمر أکثر فأکثر إن شاء الله:

عن عمر بن حنظلة: قال سألت أبا عبْد اللَّهِ (ع) عنْ رجلین من أصحابنا بینهما منازعة فی دَین او میراث فتحاکما إلى السلطان وَ إلى القضاة أیحلّ ذلِکَ؟
قال: مَنْ تَحاکَمَ إلَیْهِمْ، فی حَقٍّ أَوْ باطِلٍ، فَإنَّما تَحاکَمَ إلَى الطّاغُوتِ وَ ما یُحْکَمُ لَهُ، فَإنّما یَأْخُذُهُ سُحْتاً و إنْ کانَ حَقّاً ثابِتاً لَهُ؛ لَأَنّهُ أَخَذَهُ بِحُکْمِ الطّاغُوتِ وَ ما أَمَرَ اللَّهُ أَنْ یُکْفَرَ بِهِ. قالَ اللَّهُ تَعالى: یُریدوُنَ أَنْ یَتَحاکَمُوا إلَى الطّاغُوتِ وَ قَدْ أُمِروُا انْ یَکْفُرُوا بِهِ.

قلت: فَکیف یصنعان؟

قال: یَنْظُرانِ مَنْ کانَ مِنْکُمْ مِمَّنْ قَدْ رَوى حَدیثَنا وَ نَظَرَ فِی حَلالِنا وَ حَرامِنا وَ عَرَف أَحکامَنا... فَلْیَرْضَوْا بِهِ حَکَماً. فإنّی قَدْ جَعَلْتُهُ عَلَیْکُمْ حاکِماً. فاذا حکم بحکمنا فلم یقبله منه فانما استخف بحکم الله و علینا رد و الراد علینا الراد علی الله و هو علی حد الشرک بالله.

والله العالم
محمد العلوي
التاريخ: [١٤٤١/١/١٢]     تصفح: [4]

الأسئلة في هذا القسم (الأسئلة الفقهية)

ارسال الأسئلة