ارسال الشبه والاسئلة السريعة
تحدیث: ١٤٤٠/١٠/١٧ السیرة الذاتیة کتاب.رساله مقاله.شعر الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار الاتصال
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

احدث الأسئلة

الأسئلة العشوائية

أكثر الأسئلة مشاهدة

(أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ) ما هو وجه التشبيه بالإبل ولماذا ذکر الإبل في القرآن؟

سلام عليكم
شلونك سيدنا؟

بسم الله الرحمن الرحيم
(أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ * وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ * وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ * وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ)
ما هو وجه التشبيه بالإبل؟
ولماذا يريد الله أن ننظر إلى الإبل على وجه التحديد في هذه الآية المبارکة؟
وما هو الوجه للتدبّر في كيفية خلقه من بين جميع الحيوانات؟
مع ملاحظة ذكره مع السماء والجبال والارض ولم يتم ذكر ما يتعلق بسائر الحيوانات؟


وقرات في التفاسير ان وجه الشبه هو ان الابل يستطيع حمل الثقل وله منافع عدة وهو مشهور عند العرب، ولكن استشعر ان هناك جواب ادق واشمل في هذا الباب
سلام عليکم و رحمة الله 

أکثر علماء التفسير، ذکروا في تفاسيرهم أوجه الأهمية بالنسبة إلی الإبل، حتّی في هذا الزمان و بعد مضي ألف و أربع مئة سنة من نزول القرآن، فلهذا ذکر الله جلّ جلاله، الإبل بالخصوص في القرآن الکريم، ليکون القرآن معجزة لجميع الأزمنة حتی يوم القيامة وتحدّياً لجميع الأفراد، فاتيكم بعض هذه الوجوه مع جملة من التعليقات، عسی أن نصل إلی الإجابة المقنعة إن شاء الله في هذا الباب:

1- الإبل و البعير الحيوان الوحيد الذي يأکل الأکل القليل ويفعل الفعل الکثير، فهذا من العجائب حتی في زماننا هذا لأنّه لا يمکن في يومنا هذا أن نصنع مثلاً سيارة تمشي أکثر من البانزين الذي فيها.

2- الإبل الحيوان الوحيد الذي يمکن الرکوب عليه و أکل لحمه وشرب حليبه ويفيد جلده و شعره و... وهذه الخصوصيات لا تجتمع إلّا في الإبل مضافاً إلی أنّه في يومنا هذا لا يمکن أن نصنع مثلاً سيارة يمکن الرکوب عليها وفي نفس الحال يمکن أکلها!!! لأنّ ما يصلح الرکوب لابدّ أن يقاوم علی الفساد ولابدّ أن يکون مستحکماً حتّی يمکن الرکوب عليه ولکن ما يُؤکلّ لابدّ أن يکون لطيفاً وغير مستحکم، حتي يمکن للآکل أن يأکله ويهضمه وهذا ما يصرّح به القرآن الکريم في سورة يس: (وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ).

3- الإبل الحيوان الوحيد الذي يقدر علی الصبر علی العطش فجميع الحيوانات يموتون من العطش بعد أيام معدودات ولکنّ الإبل مقاوم علی العطش وفي يومنا هذا بعد جميع التطورات العلمية لا يمکن للإنسان أن يحافظ علی حياة حيوان أو إنسان من دون الماء.

4- الإبل الحيوان الوحيد الذي يقدر أن يسير في الصحاری والجبال والمدن و.... وفي زماننا هذا بعد جميع التطورات العلمية لا يمکن للبشر أن يصنع سيارة تناسب مع المدن وفي نفس الحال تتناسب مع السير في الجبال والسير في الصحاری والسير في الماء و...

5- الإبل هو الحيوان الوحيد الذي يأکل أدنی المؤکولات و يعمل أحسن العمل وبعبارة أخری ما يأکله لا يتناسب مع ما يفعله وهذا من معجزات الله الواضحة وحتی في يومنا هذا لا يقدر الإنسان أن يصنع ما لا يأکل الفيتامينات المقوّية ولکن يعمل مثل عمل الإبل، والأظهر هو أنّ في خلق الإبل ما لا يتناسب مع برهان العليّة!

6- الإبل الحيوان الوحيد الذي مع عظمة جثته، يمکن للطفل أو أصغر منه أن يقوده وهذا لا يتناسب مع القوانين الکونيّة کما في يومنا هذا کلّ ما کان المصنوع أکبر وأقوی، يلزم أن يکون قائده أکبر وأقوی، ولا يمکن أن نصنع مصنوع مثل الإبل الذي بعظمته وقوته، يطیع حتی من مثل الفأرة إذا أخذت بقيوده! وهذا أيضاً من خوارق العادة في الکون.

7- الإبل الحيوان الوحيد الذي مع عظمته يقعد للمرکوب عند الرکوب علیه، فنحن في زماننا هذا لا نقدر علی صناعة سيارة مرتفعة مثلاً، تنزل للمرکوب في حين الرکوب عليها!

والصفات الأخری الکثيرة التي يمکن ذکرها في هذا المجال.

هذا كله مضافاً إلی أنّ العرب في ذلک الزمان، لا يملکون أعزّ من الإبل ولأهمية الإبل عندهم بدء القرآن بذکر النظر في الإبل کما کان الحال في قوم صالح الذي طلبوا من نبي الله صالح عليه السلام أن يخرج لهما من بطن الجبل ناقة، وهذه الأهمية ناشئة من الأوصاف التي مرّت.

هذا مع غض النظر عن العجائب والغرائب الموجودة في خلق الإبل في أذنه و عينه و رأسه ورجله و أنفه و معدته وشرايينه و.... و مع عدم ذکر الفوائد والمنافع الموجودة في حليبه ولحمه وشعره وجلده وعظمه وشحمه وحتّی في بوله وعذرته التي تجعل الإبل حيواناً له خصوصيّات منحصرة من بين سائر الحيوانات البريّة والبحريّة.
ولا نتعرض إلی تبيين وتوضيح هذه الخصائص، طلباً للإختصار في هذه المقالة ولکن علی المحقق المدقق، التحقيق والتدقيق في هذه الأوصاف والنظر فيها وفي الإبل کيف خُلِقَت.
سبحان الله عمّا يصنعون.

والله العالم 
السيد محمد العلوي
التاريخ: [١٤٤٠/٦/٣]     تصفح: [49]

ارسال الأسئلة