ارسال الشبه والاسئلة السريعة
تحدیث: ١٤٤٠/٤/٤ السیرة الذاتیة کتاب.رساله مقاله.شعر الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار الاتصال
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

احدث الأسئلة

الأسئلة العشوائية

أكثر الأسئلة مشاهدة

هل يجوز للزوجة ان تراسل اخو زوجها بالنت فايبر او واتساب او اي تطبيق باي مناسبه سواء اعياد او مواليد الائمه بحجة انه مثل اخيها؟

سماحة السيد محمد
حفظكم الله ورعاكم
بحق محمد وال محمد
سيدنا هناك سؤال اريد منكم الاجابه عليه:

هل يجوز للزوجة ان تراسل اخو زوجها بالنت فايبر او واتساب او اي تطبيق باي مناسبه سواء اعياد او مواليد الائمه بحجة انه مثل اخيها وتبعث برسائل التهنئه
علما انه هذا الموضوع يسبب مشاكل ويزعج زوجة حماها
لكنها وحماها عندهم الموضوع عادي بحجة انه مثل اخيها
اريد منكم الاجابه المفصله
هذا الموضوع يخص ناس اعرفهم مقربين لي واريد نصيحتهم بالدليل الشرعي والاخلاقي
علما ان زوجها يعلم بها انها تراسل اخيه بكارتات او رسائل التهنئه وليس عنده مانع
يعني في كل عيد الفطر وعيد الاضحى وميلاد الرسول صلى الله عليه واله وراس السنه
في هذه المناسبات تبعث برسائل تهنئه هل يجوز ذلك؟
بسم الله الرحمن الرحيم
سلام عليکم

بصورة عامة ، کلّ عمل فيه المفسدة الشرعية أو يتنافی مع حقوق الآخرين، فهو لا يجوز فعله وحرام بلا شک، هذا من ناحية الحکم الشرعي ولا بدّ من العمل والإلتزام به، الذي هو من التقوی ونکون من المتّقين إن شاء الله.

هذا و قد قال أمير المؤمنين علي عليه السلام في نهج البلاغة، بعدما وصف صفات الإمام والإمامة (أَلَا وَ إِنَّكُمْ لَا تَقْدِرُونَ عَلَى ذَلِكَ، وَ لَكِنْ أَعِينُونِي بِوَرَعٍ وَ اجْتِهَادٍ وَ عِفَّةٍ وَ سَدَادٍ) وإنّما الورع مرحلة فوق التقوی، وهو الإحتياط في الشبهات والإجتناب عنها، فضلاً عن ترک المحرمات، وإعلم إنّ الإمام، لا يريد التقوی من شيعته، وإنّما أراد من شيعته الورع، فمن يدعي التشيع والحبّ والموالاة لأهل البيت عليهم السلام، عليه أن يجتنب عن الشبهات فضلاً عن المحرمات والمکروهات، والمراسلة و ما شابه ذلک بين غير المحارم، إذا لا يکون من مصاديق الفساد في العوائل و إشاعة الفعل الحرام، فبلا شک، من مصاديق الشبهات التي يجب الإجتناب عنها والإحتياط فيها، لأنها ستوجب مشاکل عائلية في المستقبل وسوء التفاهم بين العوائل وستکون لا سامح الله مقدمة إلی الوقوع في المحبّة المحرّمة والمعصية والذنب و نستجير بالله من ذلک.

والله العالم 
السيد محمد العلوي
التاريخ: [١٤٤٠/٣/١١]     تصفح: [10]

ارسال الأسئلة