ارسال الشبه والاسئلة السريعة
تحدیث: ١٤٤٠/٤/٤ السیرة الذاتیة کتاب.رساله مقاله.شعر الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار الاتصال
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

احدث الأسئلة

الأسئلة العشوائية

أكثر الأسئلة مشاهدة

ألم يكن إل ياسين هو إلياس المسلّم عليه؟ وهل القرائة بالجمع يعني ( آل ياسين ) صحيحة؟

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدنا لابد للجاهل أن يسأل كي يتعلم وجزاكم الله خيرا على تحملي وإجابة اسئلتي والآن لو سمحتم وتفضلتم
في سورة الصافات ذكر نوح ع وذكر سلام عليه في العالمين و بعده ابراهيم ع وذكر( سلام على ابراهيم )وبعده ذكرا موسى وهارون و ذكر( سلام على موسى و هارون )( أنهما.. )والضمير للمثنى و بعدهما ذكر إلياس ع وذكر( فكذبوه )والضمير للمفرد وذكر( سلام على إل ياسين )وبعدها( انه... )والضمير للمفرد السؤال يا سيدي ألم يكن هو إلياس المسلم عليه؟ وهل القراءة بالجمع يعني( آل ياسين )صحيحة؟ شكرا لكم و نسألكم الدعاء.
بسم الله الرحمن الرحيم

أمّا بعد:
التفاسير والأقوال تختلف في هذه الآية ولکن التفق عليه عند المشهور هو کتابتها بنحو منفصل (ال ياسين) من الأقوال ما توافق مع هذه الکتابة ولکن تنافي سياق الآيات ومنها ما تخالفها ولکن توافق مع السياق.

المشهور بين المفسرين ثلاثة أقوال:

1- إل ياسين هو نفس إسم إلياس النبي المذکور في الآيات السابقة وإضافة الياء والنون في آخره کان من المتداول عند العرب أنذاک في اللغات العجمية المنقولة إلی العربية، کسيناء وسينين.
المؤيد: السياق في الآيات تؤيد هذا التفسير.
الإشکال: أولاً: لم يثبت هذا في اللغة بالنسبة إلی کلمة ياسين.
وثانياً: يتنافی مع الکتابة المنفصلة لکلمة إلياس في هذه الآية.
وثالثاً: يتنافی هذا القول مع الروايات الواردة عن طريق أهل البيت عليهم السلام.
ورابعاً: يتنافی هذا القول مع التفاسير و الأقوال المشهورة والأحاديث الواردة عن طريق أهل السنة.

2- (إل ياسين) هو والد إلياس أو بمعنی قبيلة إلياس.
المؤيد: الإنفصال في الکلمة تؤيد هذا الوجه.
الإشکال: أولاً: لم يثبت في التاريخ والروايات أب لإلياس بإسم ياس أو ياسين أو غير ذلک.
ثانياً: يتنافی هذا القول مع سياق الآيات السابقة.
وثالثاً: يتنافی هذا القول مع الروايات الواردة عن طريق أهل البيت عليهم السلام.
ورابعاً: يتنافی هذا القول مع التفاسير و الأقوال المشهورة والأحاديث الواردة عن طريق أهل السنة.

3- (آل ياسين) بمعني آل رسول الله ص وهم أهل بيت النبوة عليهم السلام.
المؤيد: أولاً: الفصل الموجود بين ال وبين ياسين.
 ثانياً: الروايات الواردة عن طريق أهل البيت عليهم السلام.
ثالثاً: التفاسير و الأقوال المشهورة والأحاديث الواردة عن طريق أهل السنة.
الإشکالات: أولاً: الروايات المؤيدة لهذا التفسير کلّها غير ثابتة ولايمکن الإعتماد عليها.

وثانياً: يتنافی هذا القول مع القرائة المشهورة للقرآن.
وثالثاً: يتنافی هذا القول مع الکتابة المشهورة للقرآن الذي بين أيدينا.
ورابعاً: يتنافی هذا القول مع سياق الآيات السابقة.
يتنافی هذا القول مع التفاسير و الأقوال المشهورة والأحاديث الواردة عن طريق أهل السنة.

3- (آل ياسين) بمعني آل رسول الله ص وهم أهل بيت النبوة عليهم السلام.
المؤيد: أولاً: الفصل الموجود بين ال وبين ياسين.
 ثانياً: الروايات الواردة عن طريق أهل البيت عليهم السلام.
ثالثاً: التفاسير و الأقوال المشهورة والأحاديث الواردة عن طريق أهل السنة.
الإشکالات: أولاً: الروايات المؤيدة لهذا التفسير کلّها غير ثابتة ولايمکن الإعتماد عليها.

وثانياً: يتنافی هذا القول مع القرائة المشهورة للقرآن.
وثالثاً: يتنافی هذا القول مع الکتابة المشهورة للقرآن الذي بين أيدينا.
ورابعاً: يتنافی هذا القول مع سياق الآيات السابقة.

فأقول في الجواب والله العالم:

الجواب عن الإشکال الأول: الروايات الواردة في هذا الباب أکثر من أن يمکن الخدشة فيها وهي متضافرة بل مستفيضة وأيضاً مؤيدة بالأقوال المنقولة عن کبار المفسرين من أهل السنة.
منها: ما نقله المرحوم الصدوق في کتابه الشريف عيون أخبار الرضا عليه السلام، عن الريان بن الصلت ، عن الرضا عليه السلام في حديث طويل في الفرق بين العترة والامة ، وساق الحديث إلى أن قال عليه السلام : أخبروني عن قول الله عزوجل « فمن عنى بقوله : « يس »؟ قالت العلماء : « يس » محمد ص لم يشك في أحد ، قال أبوالحسن عليه السلام : فإن الله عزوجل أعطى محمدا وآل محمد من ذلك فضلا لا يبلغ أحد كنه وصفه إلا من عقله ، وذلك أن الله عزوجل لم يسلم على أحد إلا على الانبيآء : فقال تعالى : « سلام على نوح في العالمين » وقال : « سلام على إبراهيم » وقال : « سلام على موسى وهارون » ولم يقل : سلام على آل نوح ، ولم يقل : سلام على آل إبراهيم ، ولا قال: سلام على آل موسى وهارون ، وقال : « سلام على آل يس » : يعني آل محمد.

ومنها ما ورد من الإختلاف في قرائة حمزه بن حبیب الزَیّات (د 156ق)، القاري المشهور و من القُرّاء السبعة وقرائة أستاذه الإمام الصادق عليه السلام، حيث تبع في القرائة عن الإمام الصادق عليه السلام إلا في عشرة موارد معدودات منها في هذه الآية التي کان يقرئها (سلامٌ علی إل ياسين)، في مقابل الإمام الصادق عليه السلام الذي کان يقرئها (سلامٌ علی آل ياسين) (قرائة حمزة‍: واسطي، 2/ 625؛ قرائة الإمام الصادق: إبن جزري، 1/ 196)
« سلام على نوح في العالمين » وقال : « سلام على إبراهيم » وقال : « سلام على موسى وهارون » ولم يقل : سلام على آل نوح ، ولم يقل : سلام على آل إبراهيم ، ولا قال: سلام على آل موسى وهارون ، وقال : « سلام على آل يس » : يعني آل محمد.

ومنها ما ورد من الإختلاف في قرائة حمزه بن حبیب الزَیّات (د 156ق)، القاري المشهور و من القُرّاء السبعة وقرائة أستاذه الإمام الصادق عليه السلام، حيث تبع في القرائة عن الإمام الصادق عليه السلام إلا في عشرة موارد معدودات منها في هذه الآية التي کان يقرئها (سلامٌ علی إل ياسين)، في مقابل الإمام الصادق عليه السلام الذي کان يقرئها (سلامٌ علی آل ياسين) (قرائة حمزة‍: واسطي، 2/ 625؛ قرائة الإمام الصادق: إبن جزري، 1/ 196)
وفي هذا الباب روايات أخری تؤيد هذا التفسير وهذه القرائة، لابدّ من المراجعة إليها للمتتبّع.

الجواب عن الإشکال الثاني: هذه القرائة من القرائات السبعة لهذه الآية المبارکة ويمکن للقارئ الأخذ بأي قرائة منها.

الجواب عن الإشکال الثالث: الکتابة في القرون الأولی من الهجرة کانت مهملة وبدون نقاط وإعراب ولهذا کتابة کلمة (ال) في (إل ياسين) و (آل ياسين) کتبت بشکل واحد وهي (ال یاسين) ولا تنافي حينئذٍ.
الجواب عن الإشکال الأخير: يمکن الجمع بين هذا القول وبين سياق الآيات السابقة بأن نقول: نجد في الآية السابقة عن هذه الآية المبارکة، عبارة (تَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ) الذي إتفق عند الفريقين بأنهم أمة محمد ص وهم آخر أمة بين الأمم، وهذه الآية إنّما تکرّرت في الآيات السابقة عند ذکر کلّ نبي ولکن في الأنبياء بعد إلياس لم نجد هذه الآية وذکرها في إلياس، ذکرها الأخير في هذا السياق، ولذلک أراد الله أن يبين بأنّ مراده من الآخرين في هذه الآية وفي الآيات السابقة، هم الذين يتبعون آل ياسين ويعتقدون بهم وليس کلّ الأمّة.

تنبيه: هذا الجمع الأخير، لم يسبق به أحد من قبل، وإنّما هو جمع تبرعي بين الروايات الواردة عن طريق أهل البيت عليهم السلام وبين سياق الآيات في هذه السورة المبارکة، ولا يخفی لمن لم يقبل الروايات وإسنادها إلی أهل البيت عليهم السلام، لابدّ له الإعتقاد بأحد الأقوال الأخری المشهورة المذکورة هنا أو بأحد الأقوال الأخری الغير مشهورة.

والله العالم
السيد محمد العلوي
التاريخ: [١٤٤٠/٢/٢]     تصفح: [9]

ارسال الأسئلة