ارسال الشبه والاسئلة السريعة
تحدیث: ١٤٤١/٢/١٤ السیرة الذاتیة کتاب.رساله مقاله.شعر الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار الاتصال
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

احدث الأسئلة

الأسئلة العشوائية

أكثر الأسئلة مشاهدة

«فأردت» «فأردنا» و «فأراد ربّک»ما سبب اختلاف العبارة بين هذه الآيات؟

فأردت أن أعيبها
فأردنا أن يبدلهما ربّهما
فأراد ربك أن يبلغا أشدّهما

«فأردت» «فأردنا» و «فأراد ربّک»
ما سبب اختلاف العبارة بين هذه الآيات؟
أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَساكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَها وَكانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفينَةٍ غَصْبًا "  79  کهف

" وَأَمّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَواهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينا أَن يُرْهِقَهُما طُغْيَانًا وَكُفْرًا " ، " فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِنْهُ زَكوةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا "80 و 81  کهف:


" وَأَمَّا الْجِدارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَهُما وَكَانَ أَبُوهُما صالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجا كَنزَهُما رَحْمَةً مِن رَبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسطِع عَلَيْهِ صَبْرًا " 
82  کهف

بسم الله الرحمن الرحيم

اِن في قصة الخضر و الموسي عليهما السلام و في قوله تعالي ( فاردت ) ( فاردنا ) ( فاراى ربك ) و في معني الارادة و كيف نسبت تارة للخضر نفسه و اخري نسبت الي الله والخضر و اخري اختصت بالله سبحانه احتمالات و اقوال قد ذكرت  في التفاسير والکتب العرفانية و لابدّ من المراجعة إليها، ولکن أقول إجمالاً والله العالم: 

منها: إنّما إختلفت التعابير للأسباب البلاغيّة في ظاهر القرآن الکريم و بما يتعلق بسياق الآيات و ما فيها من الحوادث .

ومنها: أنّ الإرادة الأولی تتعلق بقضية فيها عيب ظاهري وإفساد في الظاهر ولذا الخضر نسبها إلی نفسه تأدّباً و الإرادة الثانية فيها الشرّ و الخيرو ذلت ، إفساد من حيث الفعل وإنعام من حيث التبديل و لهذا نسبها إلیه و إلی الله والإرادة الثالثة فيها الخير والإنعام المحض و لهذا نسبها إلی الله تعالی.

ومنها: أنّ في الأولی، الخضر عمل بعلمه و عقله لأنه أمر ظاهري ولا يحتاج إلی وحي من الله، وفي الثاني علم أوّلاً وأوحی الله إليه ثانياً، لأن فيه جانب ظاهري و هو کفر الولد وجانب وحياني و هو کفر الوالدين في المستقبل وهذا من الإخبار بالمستقبل ويحتاج إلی الوحي، وأمّا الأمر الثالث فإنه من الوحي تماماً، لأنّه من العلم بالغيب وخضر لم يعلمه إلّا بأمر ووحي من الله.

ومنها: يحتمل أن تکون هذه التعبيرات من البلوغ الفکري للخضر سلام الله عليها ، أي في الأولی قال أردت فألهم إليه بأنّه لم تکن إرادتك مستقلة من دون ارادة الله و لهذا في الثانية قال أردنا و ألهم مرّة أخری بأنّه لم تکن لك إرادة في مقابل ارادة الله ولهذا في المرتبة الثالثة، وصل إلی التوحيد الأفعالي و قال أراد اللهو ذالك من باب ( و رميت اذ رميت و لكن الله رمي ).

ومنها: يحتمل أن تکون هذه المراتب الثلاثت في الإرادة تعبّر عن ثلاث مراتب في الإتحاد الوجودي مع الله، قال الخضر سلام الله عليها  في الأولی أردت لأنّه كانها  یری بينه و بين الله من فاصل و يعبّر عنه بمقام عين الجمع ، وقال في المرتبة الثانية أردنا، حتّی يشير إلی مقام الصفات وقال في المرتبة الثالثة أراد الله حتی يشير إلی مرتبة الحدوث في مقابل القديم والإختلاف بينهما (السير النزولي والبعد من مقام الله).

ومنها ما تفضّل به سماحة الأستاذ السيد عادل العلوي: أنّها تبيّن الحالات المختلفة بين العبد والمولي، أوّلها مرحلة الغناء الکامل للعبد باذن مولاه ، بمعنی أنّ کلّ شيء للعبد کما يقول الله (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا) وفي القرض والدَّين،  يکون المال للداين، والمديون هو الفاقد للمال، ولهذا قال الخضر أردتُ هذا في الظاهر و لكن باطنه انما هو بارادة الله و اذنه ، ثمّ المرحلة الثانية في العلقة و الارتباط بين العبد و ربه هي ان الله يقول لعبد انت عندك و انا عندي فتعال ان نتبايع فبع نفسك لي بالجنة (مِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ) وهي بمعني أنّ لله إرادة ولک إرادة، لأنّ البيع و الشراء يکون بين الطرفين وللبايع متاع و هو الثمن  کما للمشتري متاعه و هو المثمن ، ثمّ مرحلة الثالثة مرحلة الوکالة وهي تعني أنّ لک في الجملة متاع ولکن إجعل الله وکيلک في هذا المال، في بيعه و شرائه و التصرف فيه وهذا هو الذي بصلاحک، کما قال (وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا)، ثمّ المرحلة الرابعة مرحلة الولاية، بمعنی أنّ لک متاع ولکن أنت ممنوع من التصرف فيه، لأنّک من الذين لم يصلح لهم التصرف في أموالهم ويحتاجون إلی الولي والولاية کالمجنون والصبي وما شابه ذلک، کما قال الله (اللَّهُ وَلِيُّ الَّذينَ آمَنوا يُخرِجُهُم مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النّورِ) وهذه المراحل الثلاثة عبّر عنها الخضر في کلامه بأردنا، ثمّ المرحلة الأخيرة الخامسة  وهي الفقر المطلق الذاتي  في حضرة الله سبحانه ، بمعنی أنّک لم تملک أيّ شيء وکلّ ما في الوجود وما عندک لله جلّ جلاله وأنت الفقير المطلق والله الغني المطلق، کما قال الله ( يَآ أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَآءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ)، کما قال خضر في نهاية المطاف (أراد الله).

ومنها : أقول والله العالم: أنّها حالات مختلفة للخضرسلام الله عليها ، تبيّن سيره وصيرورته إلی الله عزَّ و جلَّ  والإتّحاد معه في الإرادة والفعل في نهایة الأمر من باب الاتحاد و التجلي لا وحدة الوجود الذاتي لبطلانه ، فلمّا عمل عملاً صالحاً في الأولی نسبه الي ارادته و لكن تقرب به الي ربه بنحو يري ارادته في جنب ارادة الله سبحانه فنسب الارادة اليه و الي ربه و في سيره الصعودي و معراجه يري الله وحده و ليس في الدير  ديار الا هو فنسب الارادة الي الله سبحانه ،  لهذا قال أراد الله (السير الصعودي والقرب إلی مقام الله) وهذا يعني أنّ بيننا وبين الله خطوتين فقط والخطوة الثالثة إنّما تکون في حضرة الله ولايمکن ذلک إلّا بالعمل الصالح.

ومنها أقول في وجه آخر والله العالم: أنّ الإرادة البشريّة ربّما تسبب الشرّ الظاهري و إن کان من ورائه خير، أمّا الإرادة البشريّة مع إرادة الله ربّما تسبب الخير من ناحية و لکن فيها الشرّ من ناحية أخری، أمّا الإرادةً إلهية المهضة فهي الخير المحض و لاتنتج إلّا الخير المحض، ولابدّ للعبد أن یطلب من الله فقط، ولا يريد إلّا ما أراده اللهو هذا ما يسمي بمقام الفناء في الله اي تنفي ارادة العبد في ارادة ربه فلا يريد الا ما اراد الله سبحانه  .

ويمکن فيها إحتمالات أخری، ولکن الکلّ من الإستحسانات الظنية او كما في لسان العرفاء من الذوقيات و الكشف و الشهود لابدّ لکلّ منها في مقام الإثبات ، من دليل روائي أو قرينة حاليّة أو شهود عرفاني صحيح.

والله العالم
السيد محمد العلوي
التاريخ: [١٤٤٠/١/٢٣]     تصفح: [131]

ارسال الأسئلة