ارسال الشبه والاسئلة السريعة
تحدیث: ١٤٤٣/٢/٢٧ السیرة الذاتیة کتاب.رساله مقاله.شعر الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار الاتصال
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
احدث العناوين الأخبار العشوائیة أکثر الأخبار مشاهدة
  • اعظم الله اجورنا و اجورکم بذكرى وفاة الرسول الأعظم (ص) و استشهاد الإمام الحسن المجتبى (ع) و الامام علی بن موسی الرضا (ع)
  • زیارة الحسین علیه السلام في الاربعین
  • بيان شكر وطلب مشاركة بقلم محمد علي بن السيد عادل العلوي
  • بمناسبة رحيل العالم الرباني آية الله السيد عادل العلوي قدس سره يقيم موكب النجف الاشرف قم المقدسة مجلس الترحيم و التكريم
  • بمناسبة مرور سبعة أيام على رحيل آية الله السيد عادل العلوي (قدس سره ) تقيم العتبة المعصومية المقدسة مجلس العزاء الحسيني على روحه الطاهرة
  • تقيم حسينية أهالي الكاظمية المقدسة دولت آباد مجلس الفاتحة على روح العلامة الفقيه آية الله السيد عادل العلوي
  • إنتقل إلى رحمة الله سماحة آية الله السيد عادل العلوي
  • تقيم مؤسسة وارث الأنبياء التابعة للعتبة الحسينية المقدسة مجلس الفاتحة على روح سماحة آية الله السيد عادل العلوي عضو اللجنة العلمية في المؤسسة
  • أَسْعَدَ الله أيامكم بعيد الله الأَكبَر يوم اكمال الدين عيد الغدير الأَغَر
  • نهنی و نبارک لکم ذکری مولد الامام علی بن محمد الهادی علیه السلام
  • نعزي العالم الاسلامي باستشهاد الإمام محمد الباقر عليه السلام
  • عظم الله أجورنا وأجوركم بذكرى استشهاد الإمام محمد الجواد عليه السلام
  • نهنی و نبارک لکم ذکری مولد شمس الشموس و انیس النفوس السلطان الامام علی ابن موسی الرضا علیه السلام
  • أسعد الله أيامنا و أيامكم بمناسبة ولادة مهدي الامة ومنجي البشرية بقية الله الاعظم صاحب العصر والزمان
  • نبارك لکم ذکری میلاد الإمام الحسين بن علي عليه السَّلام
  • اسعد الله ایامنا وایامکم في ذکری المبعث النبوي الشریف
  • اعظم الله أجورنا وأجورکم بذکری استشهاد باب الحوائج الامام موسی بن جعفر الکاظم علیه السلام
  • أعظم الله أجورنا وأجوركم برحيل السيدة زينب بنت أمير المؤمنين عليها السلام
  • نبارک للأمة الإسلامیة ذکری میلاد أميرالمؤمنين علی بن ابی طالب عليه السلام
  • نبارك لكم ذكرى ميلاد الامام محمد بن علي الجواد عليه السلام
  • احدث العناوين

    الأخبار العشوائیة

    أکثر الأخبار مشاهدة

    أسعد الله ایامکم بذکری ولادة سلطان النفوس و شمس الشموس ابالحسن علي بن موسی الرضا علیه السلام



    أسعد الله ایامکم بذکری ولادة سلطان النفوس و شمس الشموس ابالحسن علي بن موسی الرضا علیه السلام 

     

    هو الإمام علی بن موسى الرضا الإمام الثامن من أئمة اهل البیت علیهم السلام والذین بشر بهم رسول الله (ص) فی احادیث کثیرة ومنها الحدیث الشریف الذی ورد فی کتب الصحاح وأجمعت علیها کافة الفرق الاسلامیة (الخلفاء من بعدی اثنا عشر کلهم من قریش) وفی روایة اخرى (الاوصیاء من بعدی ..) و (الامراء من بعدی ..) و (الائمة من بعدی ..) وغیرها کثیر ، وکنیته أبو الحسن، ولقبه الرضا ، ولد فی المدینة المنورة عام 148 هـ ولقب بغریب الغرباء کونه دفن فی ولایة خراسان من بلاد فارس بعیدا عن أرض جده رسول الله (ص).


    کان علیه السلام یکرم الضیوف، ویغدق علیهم بنعمه وإحسانه وکان یبادر بنفسه لخدمتهم، وقد استضافه شخص، وکان الإمام یحدثه فی بعض اللیل فتغیّر السراج فبادر الضیف لإصلاحه فوثب الإمام، وأصلحه بنفسه، وقال لضیفه: "إنّا قوم لا نستخدم أضیافنا".

    ومن أحب الأمور إلى الإمام الرضا علیه السلام عتقه للعبید، وتحریرهم من العبودیة، ویقول الرواة: انه اعتق ألف مملوک.

    وکان الإمام علیه السلام کثیر البر والإحسان إلى العبید، وقد روى عبد الله بن الصلت عن رجل من أهل بلخ، قال: کنت مع الإمام الرضا علیه السلام فی سفره إلى خراسان فدعا یوماً بمائدة فجمع علیها موالیه، من السودان وغیرهم، فقلت: جعلت فداک لو عزلت لهؤلاء مائدة، فأنکر علیه ذلک وقال له:"مه ان الربّ تبارک وتعالى واحد، والأم واحدة، والأب واحد والجزاء بالأعمال...".
    ان سیرة أئمة أهل البیت علیهم السلام کانت تهدف إلى إلغاء التمایز العرقی بین الناس، وانهم جمیعاً فی معبد واحد لا یفضل بعضهم على بعض إلاّ بالتقوى والعمل الصالح