ارسال الشبه والاسئلة السريعة
تحدیث: ١٤٤٠/٤/٤ السیرة الذاتیة کتاب.رساله مقاله.شعر الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار الاتصال
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف المقالات احدث المقالات المقالات العشوائية المقالات الاکثرُ مشاهدة

احدث المقالات

المقالات العشوائية

المقالات الاکثرُ مشاهدة

قصيدة إبن العرندس

قصيدة إبن العرندس
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و صلی الله علی محمد وآله الطیبین الطاهرین 
أما بعد: فإعلم أنّ الشيخ صالح بن عبد الوهّاب بن العرندس الحلي، الشهير بإبن العرندس، أحد أعلام الشيعة ومن مؤلفي علمائها في الفقه والأصول، وله مدائح ومراثي لأئمة أهل البيت عليهم السلام، تنم عن تفانيه في ولائهم ومناوئته لأعدائهم، ذكر شطراً منها، شيخنا الطريحي في " المنتخب " وجملة منها مبثوثة في المجاميع والموسوعات، وعقد له العلامة السماوي في " الطليعة " ترجمة أطرأه فيها بالعلم والفضل والتّقى والنّسك و المشاركة في العلوم، وذكر فیها أنه توفي حدود 840 بالحلة الفيحاء ودفن فيها وله قبر يزار ويتبرك به.
قد عرف بين أصحابنا، بأنّ کلّما تقرء قصيدة إبن العرندس الحلي، في مأتم من مآتم الحسين عليه السلام، يحضر الإمام المهدي صاحب العصر الزمان عجل الله تعالي فرجه الشريف، في ذلك المجلس و يبكي مع الباکین، علی مصاب جدّه الحسين عليه السلام و قد نقل هذه القصيدة، العلامة الأميني قدس سره في کتاب الغدير الجزء السابع صفحة 14وعلّق علیه بما نصه (ومن شعر شيخنا الصالح رائية اشتهر بين الأصحاب أنها لم تقرأ في مجلس إلا وحضره الإمام الحجة المنتظر عجل الله تعالى فرجه) و بالفعل قد عرفت بين أصحابنا بهذا الوصف.
و لکن ينقل عن لسان الشيخ عبد الزهراء الكعبي الخطیب المعروف رحمه الله الذی أبکی آلاف العیون علی أبي عبد الله الحسین علیه السلام، یقول: كنت في بدایة خطابتي أسکن في كربلاء المقدسة و منذ زمان طويل، أبحث عن قصيدة إبن العرندس و لم اجدها، لأن الكتب في ذلك الزمان لم تكن متوفرة، بحیث وصل الأمر، بالتوسل إلی مولای الإمام الحسین علیه السلام، للحصول علیها! 
 كان لي صدیق يشتغل بالتصحيف و تجليد الكتب القديمة أنذك و إسمه الحاج عبد الله الكتبي، في يوم من الأيام، مررت بدكانه و إذا ناداني إلى داخل الغرفة و أخبرني بكمية من الكتب، الذي إشتراها قبل أيام و قال لي إفحص في الكتب وربما تجد فيها ما يعجبك و يفيدك! يقول الشيخ بمجرد أن فتحت الصندوق و إذا تواجهت بقصيدة إبن العرندس، الذي كنت أبحث عنها منذ فترة طويلة !
تعجّبت من هذا الأمر و فرحت كثيراً من ذلك وقلت لصاحبي الصحاف: أريد هذه القصيده فكم سعرها؟ لما رأى فرحي عند رؤية هذه القصيدة، تبسّم و قال لي: سعرها أن تجلس هنا و تقرأها الآن.
قبلت بذلك و لكن، بمجرد ما أردت أن أبدا بالقرائة وإذا بسيد جليل له زي الأعراب وله هيبة ونورانية يأتي و یدخل في الغرفة و یجلس عندنا، لم ألتفت ألی هذا الشاب كمال الإلتفات ولکن أخذتني هيبته ولهذا لم أقدرأن أقرأ القصیدة فإذا إلتفت اليّ الشاب وقال: أقرأ!
فيقول الشيخ عبد الزهرة : بدأت بالقراءة، حتى وصلت إلی هذه الأبیات: 
أيقتل ظمآنا حسين بكربلا * وفي كل عضو من أنامله بحر؟
ووالده الساقي على الحوض في غدٍ * وفاطمة ماء الفرات لها مهر 
و هو في رثاء مولانا الحسين الشهيد علیه السلام، وإذا قام ذلك الشاب وإلتفت إلى قبر مولانا الحسين عليه السلام و جعل يده على صدره و قال ثلاث مرات: أيقتل ظمآناً؟ أقتل ظمآناً؟ أيقتل ظمآناً؟.
 يقول الشيخ عبدالزهرة: بكينا أنا وصاحبي من هذه الحالة، التي رأيناها من ذلك الشابّ وطأطأنا برؤوسنا على العادة و بعد قليلٍ من البكاء، رفعت رأسي و لكن لم أجد أثرٌ لذلك السيد الجميل.
 يقول الشيخ: أنا خرجت من الغرفة بسرعة ولم أعلم بحضور الإمام عند قرائة هذه القصيدة ولكن تعلّق قلبي بذلك الشابّ النوراني ولهذا صرت أبحث علىه وسألت من بعض الناس ولکن لم أجده و لهذا دخلت الصحن الحسيني و بحثت في الصحن أيضاً ولكن لم أر السيد و بعد فترةٍ من الأيام، سمعت من بعض الناس: بأن كلّ ما تقرء هذه القصيدة بإخلاص، يحضر مولانا و إمامنا صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف و يبكي مع أهل المجلس، على جده الحسين عليه السلام وتألمت بذلك كثيراً و عرفت السرّ من ذلك الخطاب، من قبل الشاب، إلى حرم جده الحسين عليه السلام. 
و هذا، ما سمعته من أحد الأصدقاء الأحبّاء، في مأتمٍ حسيني، الذي قام به سماحة آية الله المحقق السيد محمد رضا الجلالي في مكتبته المباركة و صار الحديث، بعد ما قرء الخطيب و هو السيد محسن الجلالي ابن سماحة السيد، بعضٌ من هذه القصیدة، في مصيبة جدّه الإمام الحسين عليه السلام و لهذا أترككم مع هذه القصيدة الرائعة وأسئلکم الدعاء.
محمد علي العلوي - ١٩ رجب المرجب عام ١٤٣٦ هـ

قصيدة إبن العرندس

طوايا نظامي في الزمان لها نشر * يعطرها من طيب ذكراكم نشر
قصائد ما خابت لهن مقاصد * بواطنها حمد ظواهرها شكر
مطالعها تحكي النجوم طوالعا * فأخلاقها زهر وأنوارها زهر
عرائس تجلي حين تجلي قلوبنا * أكاليلها در وتيجانها تبر
حسان لها حسان بالفضل شاهد * على وجهها تبر يزان بها التبر
أنظمها نظم اللئالي وأسهر الليالي * ليحيى لي بها وبكم ذكر
فيا ساكني أرض الطفوف عليكم * سلام محب ما له عنكم صبر
نشرت دواوين الثنا بعد طيها * وفي كل طرس من مديحي لكم سطر
فطابق شعري فيكم دمع ناظري * فمبيض ذا نظم ومحمر ذا نثر
فلا تتهموني بالسلو فإنما * مواعيد سلواني وحقكم الحشر
فذلي بكم عز وفقري بكم غنى * وعسري بكم يسر وكسري بكم جبر
ترق بروق السحب لي من دياركم * فينهل من دمعي لبارقها القطر
فعيناي كالخنساء تجري دموعها * وقلبي شديد في محبتكم صخر
وقفت على الدار التي كنتم بها * فمغناكم من بعد معناكم فقر
وقد درست منها الدروس وطالما * بها درس العلم الآلهي والذكر
وسالت عليها من دموعي سحائب * إلى أن تروى البان بالدمع والسدر
فراق فراق الروح لي بعد بعدكم * ودار برسم الدار في خاطري الفكر
وقد أقلعت عنها السحاب ولم يجد * ولا در من بعد الحسين لها در
إمام الهدى سبط النبوة والد الأئمة * رب النهي مولى له الأمر
إمام أبوه المرتضى علم الهدى * وصي رسول الله والصنو والصهر
إمام بكته الإنس والجن والسما * ووحش الفلا والطير والبر والبحر
له القبة البيضاء بالطف لم تزل * تطوف بها طوعا ملائكة غر
وفيه رسول الله قال وقوله * صحيح صريح ليس في ذلكم نكر
حبي بثلاث ما أحاط بمثلها * ولي فمن زيد هناك ومن عمرو
له تربة فيها الشفاء وقبة * يجاب بها الداعي إذا مسه الضر
وذرية ذرية منه تسعة * أئمة حق لا ثمان ولا عشر

أيقتل ظمآنا حسين بكربلا * وفي كل عضو من أنامله بحر
ووالده الساقي على الحوض في غد * وفاطمة ماء الفرات لها مهر

فوالهف نفسي للحسين وما جنى * عليه غداة الطف في حربه الشمر
رماه بجيش كالظلام قسيه الأهلة * والخرصان أنجمه الزهر
لراياتهم نصب وأسيافهم جزم * وللنقع رفع والرماح لها جر
تجمع فيها من طغاة أمية * عصابة غدر لا يقوم لها عذر
وأرسلها الطاغي يزيد ليملك ال‍ - عراق وما أغنته شام ولا مصر
وشد لهم أزرا سليل زيادها * فحل به من شد أزرهم الوزر
وأمر فيهم نجل سعد لنحسه * فما طال في الري اللعين له عمر
فلما التقى الجمعان في أرض كربلا * تباعد فعل الخير واقترب الشر
فحاطوا به في عشر شهر محرم * وبيض المواضي في الأكف لها شمر
فقام الفتى لما تشاجرت القنا * وصال وقد أودى بمهج ته الحر
وجال بطرف في المجال كأنه * دجى الليل في لألآء غرته الفجر
له أربع للريح فيهن أربع * لقد زانه كرو ما شأنه الفر
ففرق جمع القوم حتى كأنهم * طيور بغاث شت شملهم الصقر
فأذكرهم ليل الهرير فاجمع الكلاب * على الليث الهزبر وقد هروا
هناك فدته الصالحون بأنفس * يضاعف في يوم الحساب لها الأجر
وحادوا عن الكفار طوعا لنصره * وجاد له بالنفس من سعده الحر
ومدوا إليه ذبلا سمهرية * لطول حياة السبط في مدها جزر
فغادره في مارق الحرب مارق * بسهم لنحر السبط من وقعه نحر
فمال عن الطرف الجواد أخو الندى * الجواد قتيلا حوله يصهل المهر
سنان سنان خارق منه في الحشا * وصارم شمر في الوريد له شمر
تجر عليه العاصفات ذيولها * ومن نسج أيدي الصافنات له طمر
فرجت له السبع الطباق وزلزلت * رواسي جبال الأرض والتطم البحر
فيا لك مقتولا بكته السما دما * فمغبر وجه الأرض بالدم محمر
ملابسه في الحرب حمر من الدما * وهن غداة الحشر من سندس خضر
ولهفي لزين العابدين وقد سرى * أسيرا عليلا لا يفك له أسر
وآل رسول الله تسبى نسائهم * ومن حولهن الستر يهتك والخدر
سبايا بأكوار المطايا حواسرا * يلاحظهن العبد في الناس والحر
ورملة في ظل القصور مصونة * يناط على أقراطها الدر والتبر
فويل يزيد من عذاب جهنم * إذا أقبلت في الحشر فاطمة الطهر
ملابسها ثوب من السم أسود * وآخر قان من دم السبط محمر
تنادي وأبصار الأنام شواخص * وفي كل قلب من مهابتها ذعر
وتشكو إلى الله العلي وصوتها * علي ومولانا علي لها ظهر
فلا ينطق الطاغي يزيد بما جنى * وأنى له عذر ومن شأنه الغدر
فيؤخذ منه بالقصاص فيحرم النعيم * ويخلى في الجحيم له قصر
ويشدو له الشادي فيطر به الغنا * ويسكب في الكاس النضار له خمر
فذاك الغنا في البعث تصحيفه العنا * وتصحيف ذاك الخمر في قلبه الجمر
أيقرع جهلا ثغر سبط محمد * وصاحب ذاك الثغر يحمى به الثغر؟
فليس لأخذ الثار إلا خليفة * يكون لكسر الدين من عدله جبر
تحف به الأملاك من كل جانب * ويقدمه الاقبال والعز والنصر
عوامله في الدار عين شوارع * وحاجبه عيسى وناظره الخضر
تظلله حقا عمامة جده * إذا ما ملوك الصيد ظللها الجبر
محيط على علم النبوة صدره * فطوبى لعلم ضمه ذلك الصدر
هو ابن الإمام العسكري محمد التقي * النقي الطاهر العلم الحبر
سليل علي الهادي ونجل محمد الجواد ومن في أرض طوس له قبر
علي الرضا وهو ابن موسى الذي قضى * ففاح على بغداد من نشره عطر
وصادق وعد إنه نجل صادق * إمام به في العلم يفتخر الفخر
وبهجة مولانا الإمام محمد * إمام لعلم الأنبياء له بقر
سلالة زين العابدين الذي بكى * فمن دمعه يبس الأعاشيب مخضر
سليل حسين الفاطمي وحي در الوصي * فمن طهر نمى ذلك الطهر
له الحسن المسموم عم فحبذا الإمام * الذي عم الورى جوده الغمر
سمي رسول الله وارث علمه * إمام على آبائه نزل الذكر
هم النور نور الله جل جلاله * هم التين والزيتون والشفع والوتر
مهابط وحي الله خزان علمه * ميامين في أبياتهم نزل الذكر
وأسمائهم مكتوبة فوق عرشه * ومكنونة من قبل أن يخلق الذر
ولولاهم لم يخلق الله آدما * ولا كان زيد في الأنام ولا عمرو
ولا سطحت أرض ولا رفعت سما * ولا طلعت شمس ولا أشرق البدر
ونوح به في الفلك لما دعا نجا * وغيض به طوفانه وقضى الأمر
ولولاهم نار الخليل لما غدت * سلاما وبردا وانطفى ذلك الجمر
ولولاهم يعقوب ما زال حزنه * ولا كان عن أيوب ينكشف الضر
ولان لداود الحديد بسرهم * فقدر في سرد يحير به الفكر
ولما سليمان البساط به سرى * أسيلت له عين يفيض له القطر
وسخرت الريح الرخاء بأمره * فغدوتها شهر وروحتها شهر
وهم سر موسى والعصا عندما عصى * أوامره فرعون والتقف السحر
ولولاهم ما كان عيسى بن مريم * لعازر من طي اللحود له نشر
سرى سرهم في الكائنات وفضلهم * وكل نبي فيه من سرهم سر
علا بهم قدري وفخري بهم غلا * ولولاهم ما كان في الناس لي ذكر
مصابكم يا آل طه! مصيبة * ورزء على الاسلام أحدثه الكفر
سأندبكم يا عدتي عند شدتي * وأبكيكم حزنا إذا أقبل العشر
عرائس فكر الصالح بن عرندس * قبولكم يا آل طه لها مهر
وكيف يحيط الواصفون بمدحكم * وفي مدح آيات الكتاب لكم ذكر
ومولدكم بطحاء مكة وا لصفا * وزمزم والبيت المحرم والحجر
جعلتكم يوم المعاد وسيلتي * فطوبى لمن أمسى وأنتم له ذخر
سيبلي الجديدان الجديد وحبكم * جديد بقلبي ليس يخلقه الدهر
عليكم سلام الله ما لاح بارق * وحلت عقود المزن وانتشر القطر

ارسال الأسئلة