ارسال الشبه والاسئلة السريعة
تحدیث: ١٤٤١/١/١٢ السیرة الذاتیة کتاب.رساله مقاله.شعر الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار الاتصال
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف المقالات احدث المقالات المقالات العشوائية المقالات الاکثرُ مشاهدة

احدث المقالات

المقالات العشوائية

المقالات الاکثرُ مشاهدة

زيادة الذاكرة بقلم سماحة السید عادل العلوی الإعداد: محمد العلوی

فإليكم بعض الأعمال لزيادة الحافظة وسلامتها ولا سيما في أیام العجز والکهولة حیث یبتلی الإنسان بالنسیان والله المستعان فمنها:

1 ـ من قرء كلّ إسم من أسماء الله الحُسنى فيه ميماً مثل الرحمن والرحيم بعدد (90) مرة فإنّه نافع لزيادة الحافظة ورفع النسيان، ومع المداومة ولسنين فإنّه يزداد أكثر فأكثر بإذن الله الكريم.

2 ـ بعد الوضوء والطهارة من كتب آية الكرسي بماء الورد والزغفران على كفّه الأيمن ثم لطعه بلسانه يفعل ذلك سبع مرات فإنّه يزيد في قوة الحافظة.

3 ـ من كتب هذا الدعاء ... اقرأ المزيد

عارفاً بحقها! ثلاث نکات في زیارة السيدة فاطمة المعصومة سلام الله عليها

بعبارة اخرى الذكر يكون على نوعين؛ الذكر اللساني والذكر القلبي. الذكر اللساني الذي في بعض الأحيان يعبر عنه بلقلقة اللسان اذا کان من دون حضورهو الذكر الذي لا يكون من ورائه معرفة وعلم وحضور قلبي. وهذا النوع من الذكر باختلاف احوال الذاكر ربما يوصل الانسان الى المطلوب وربما لا يوصله ، ربما يفيد الذاكر وربما يضرّه، ربما يذكر المذكور بالآلاف ولكن لم يرآ الا القليل من النور او لا يرى أصلاً، بلا شك ولاريب لهذا النوع من الذكر آثاره الوضعية والمعنوية ولكن لم يصل الذاكر الى الحق والحقيقة مادام لم يتعدى منه الى الذكر القلبي. ولكن لما وصل السالك الى الذكر القلبي يرى بذكر واحد يخرق الحجب السبع ويصل الى الحق ويكون عند مليك مقتدر وفي قاب قوسين او ادنى، وبما ان الحالات في الذاكرين کذلک تختلف مراتب الايصال والوصول.
... اقرأ المزيد

ارسال الأسئلة